مجتمع البستان

مجتمع البستان

هل تخشى أن تتحدث عما تواجهه مع طفلك، فيحكم عليك الآخرون بالفشل أنت و طفلك؟

هل تكتم أحلامك وأهدافك الوالدية خوفاً من أن يقلل الآخرون من جهدك وتطلعاتك؟

هل تحتاج للدعم المعنوي و لكنك لا تجده؟

البستان يقدم لك الدعم والمساحة الآمنة التي تحتاجها مع مجموعة من المربين الواعين، بإشرافي أنا تقى مرهون، مدربة وعي والدي معتمدة.

 

البستان هو مجتمع افتراضي تفاعلي داعم للمربين – بعيداً عن وسائل التواصل الاجتماعي – يمكنك الوصول له بسهولة من أي مكان في العالم في الوقت الذي يناسبك. يساعدك في أن تصبح أكثر وعياً بنفسك و بحاجاتك كمربي أولاً، أكثر وعياً بطفلك و حاجاته، وأكثر اتزاناً لأن هناك من يسمعك ويدعمك كل يوم. البرنامج يقدم لك المساحة التي تشعرك بالتمكين لتكون المربي الذي تتمناه، والتي تشعرك بأنك مسموع، بأن رأيك مهم، و بأنك مفهوم.

”لا أؤمن أبداً بأن الوالدية دور يجب أن يؤديه المربي بمفرده بعيداً عن الدعم المجتمعي، ولهذا قمت بتصميم هذا البرنامج“

– تقى مرهون

عضويتك في برنامج البستان تمتد لمدة ٦ أشهر، تحصل فيها على:

بيئة آمنة لمشاركة تحدياتك وتطلعاتك

لقاءات مباشرة شهرية للإجابة عن تساؤلاتك حول موضوع الشهر

لقاءات كل أسبوعين لتقديم التعاطف والاستماع

دعم إيجابي و تفاعل يومي

محتوى مرئي ومكتوب يتم نشره بانتظام مرتبط بمواضيع كل شهر

استضافات لمختصين في الصحة النفسية وفي مجالات مختصة بالطفل

خصم ١٠٪ على جميع باقات التدريب الوالدي

خصم على الدورات التي تُقدم خلال فترة عضويتك يصل إلى ٢٠٪

البرنامج غير مصمم لفئة عمرية محددة دون غيرها، خصوصاً وأنك أنت، المربي، المحور في هذا البرنامج كله. الممارسات والأدوات الوالدية التي سأدعمك في اكتسابها تناسب تطبيقها مع الأطفال حتى من السنة الأولى وتمتد إلى عمر٩ سنوات. سيتم تحديد المحتوى الخاص بكل عمر- إذا كان هناك – في قسم المواضيع بالبرنامج.

هذا البرنامج مقدم حالياً للأمهات فقط، ولكن عضويتك الشهرية تشملك أنت و شريكك إذا كان يرغب بالمشاركة. عضويتك لا تسمح لك بمشاركة أي من المحتوى أو مشاركة تفاصيل دخولك مع أي شخص آخر.

يمكنك الوصول للمجتمع من خلال تحميل التطبيق على هاتفك، أو متصفح الانترنت الخاص بك من على جهاز الكمبيوتر. ويمكنك الوصول إلى مجتمع البستان في أي وقت! هذا المجتمع تفاعلي، أي يمكنك كتابة سؤالك أو أفكارك، يمكنك الرد على أسئلة بقية المربين الموجودين، و تقديم الدعم لهم.

المقاعد محدودة، احجز مقعدك الآن في برنامج هو الأول من نوعه

هل هذا البرنامج حقاً مفيد لي؟
إذا كنت ستشتري كل ما سأقوم بمشاركته معك في البستان، فإن التكلفة ستكون عالية. بينما يمكنك في مقابل أقل من دينار بحريني يومياً (دولار ونصف أمريكي) ، الحصول على مكان يشحن طاقتك، يقدم لك التعاطف، و يزودك بالممارسات القائمة على الأبحاث التي تساعدك في علاقتك بنفسك و طفلك. البستان قد يكون الخيار الأمثل للكثير من المربين الذين لا يستطيعون تحمل تكلفة جلسات التدريب الوالدي الشخصية.

كيف أستطيع حماية خصوصيتي في البرنامج؟
البرنامج يوفر مساحة آمنة لك؛ يمكنك اختيار الاسم/اللقب الذي ترغب به عند إنشاء حسابك، ويمكنك التحكم في خاصية إظهار موقع بلدك، وبالتأكيد يمكنك التحكم في المعلومات التي تقدمها عن نفسك. هناك قوانين خاصة بالمجتمع لضمان خصوصية الجميع، مع إجراءات لمن يقوم بانتهاك أي من بنودها.

ماذا لو انضممت وأدركت أن البرنامج ليس مناسباً لي؟
إذا قررت أن البرنامج غير مناسب لك في أول ٥ أيام من البدء، فما عليك سوى التواصل معنا وسنقوم بإعادة مبلغ العضوية لك. تذكر أن البرنامج سيكون فعالاً ومناسباً في حالة واحدة فقط! إذا كنت مستعداً للتغيير، وإذا كنت ستعمل على تطبيق ما فيه.

المقاعد محدودة، احجز مقعدك الآن في برنامج هو الأول من نوعه

كما تعلم، عندما لا نفعل شيئاً، فإن لا شيء يتغير! وأنا أعلم أنه ليس الجميع على استعداد لإجراء تغييرات كبيرة في حياتهم و دورهم الوالدي بالأخص. لكن إذا كان هناك صوت خفيف بداخلك يخبرك بأنه لا بد أن هناك طريقة أفضل لتعيش رحلتك الوالدية، استمع لهذا الصوت، وانضم معنا في برنامج البستان.

من خلال هذا البرنامج، ساعدت الكثير من الأمهات في إعادة الهدوء و التوازن لأنفسهم و لمنازلهم.  و أود أن تكوني أنت أيضاً ضمن هذا المجتمع، لأشاركك ما تحتاجينه من دعم و علم، ولأكون حلقة وصل بينك و بين المربين الراغبين في التغيير أيضاً، لأننا ننمو معاً بالدعم و التعاطف.

كيف وصفت الأمهات تجربتهن في برنامج البستان؟

مجتمع جميل، و مساحة آمنة للتقبل والاحتواء، لم أرى مثله من قبل في حياتي. أحب أنني عندما أشارك مشاكلي، لا يتم إعطائي الحلول بقدر استماعي و احتوائي و العطف علي، ثم بعض الأسئلة التي تساعدني أنا أولاً ثم أبنائي. تفتح ادراكي لأمور كثيرة، أصبحت متزنة نفسياً أكثر، أعطف على أطفالي، وأثق بنفسي بصورة أكبر.

جليلة / أم لطفلين

أشعر بفرح كبير حين تلجأ لي بعض الأمهات لأدعمها، الشعور بالعطاء هنا لا يوصف..  الأحاديث المتبادلة كثيراً ما تضيء بداخلي أشياء، وتنبهني لجوانب لم أفكر فيها من قبل. تجربتي رائعة أصبحت أكثر وعياً و هدوءاً و فهماً لنفسي و لطفلتي. فخورة بأنني انضممت لهذا العالم الرائع، فهو يعطينا الحافز للاستمرار لأننا نشعر بأننا لسنا الوحيدين فيما نواجهه من تحديات.

سارة / أم لطفلة

البستان منحني أخوات يشبهنني كثيراً، لم أكن أعرفهن بسهولة لولا أن جمعنا البستان. وساعدني أن أعرف كيف أقدم الدعم بشكل كبير لمن حولي بدلاً من أن أحكم عليهم. أنا الآن متصالحة مع أخطائي، لا ألوم نفسي كالسابق، وأسعى لأن أجدد طاقتي دائماً و أحاول من جديد. أصبحت أقيس علاقتي بطفلتي بصورة أشمل، بدلاً من حصرها بالموقف نفسه. أنا في رحلة تغيير لأكون كما أتمنى، و لدي المنهج الذي يساعدني.

خديجة / أم لطفلة

في البستان التقيت بأمهات تجمعني معهن رؤى والدية مشتركة، وأمهات قادرات على التفهم والتقبل دون الحكم علي. أصبحت أمارس أمومتي بثقة أكبر، أشعر بالتمكين والوضوح بشكل أكبر في حياتي وممارساتي . بعد ٦ أشهر زاد مستوى الوعي الذاتي والوعي بالطفل لدي، بالإضافة للكثير الكثير من الإضاءات على أمور لم أكن أشعر بأهميته، كما حصلت على الدعم باستمرار. هذه التجربة هي ما كنت أبحث عنها وأحتاجها منذ وقت طويل.

ليلى / أم لطفلين

أعتبر البرنامج نقلة نوعية في نظرتي للتربية، أصبحت واثقة ومستمتعة أكثر. أمارس تربيتي بثقة أكبر، وأشعر باطمئنان وهدوء وسلام بأن أي تحدي سيواجهني في مسيرتي الوالدية سأكون متمكنة من التعامل معه.

خديجة/ أم لطفلين

تجربة أكثر من رائعة وما يتم تقديمه أكثر بكثير مما كنت أتوقع. تغيرت الكثير من المفاهيم لدي في التربية، وزاد التواصل بيني وبين طفلتي بل وحتى مع زوجي. أصبحت أكثر هدوءاً من قبل؛ أنا ممتنة لجنة البستان.

مرام/ أم لطفلة

أجد نفسي أكثر هدوءاً وتقبلاً للوضع و قدرة على التعامل مع الضغوطات، سواء مع الأطفال أو في العمل. مجرد فكرة أن هناك مجتمع داعم مستعد لدعمي تريحني نفسياً، حتى إن لم أطلب المساعدة.

 أمل / أم لطفلتين

تجربتي رائعة، وأنا سعيدة جداً لوجود هذا المكان ”المتنفس“، وأصبح لدي أصدقاء جدد ذو وعي وثقافة أستطيع أن ألجأ لهم. البرنامج ساعد فيي زيادة الوعي لدي بنسبة كبيرة في مجالات مختلفة.

فاطمة / أم لطفلين

رحلة البستان ممتعة! فيها تعلمت، وجدت من يسمعني و يرشدني، من يتابع جهودي، وعندما أحقق الشيء البسيط وجدت من يقول لي أنجزتِ الكثير! أصبحت أكثر وعياً و فهماً بنفسي و طفلتي، تقبلي لنفسي أفضل، وتعرفت على مكامن كثيرة في شخصيتي تؤثر على سلوكي مما يؤثر على ممارساتي مع أسرتي.

زينب/ أم لطفلتين

أعتبر هذا البرنامج من المدينة الفاضلة.. فعلاً جهد جبار ومشكور، مسح الكثير من الهموم من قلوبنا. فائدته لاتقدر بثمن في مقابل بناء أمهات واعيات وأجيال واعية بإذن الله.

خديجة/ أم لثلاثة أطفال

أشكر ربي والأستاذة تقى على وجود هذا البرنامج الذي قدم لي الكثير من المعرفة، وكان داعم لي في مواقفي الصعبة في رحلة الأمومة. أصبحت أهدا مع أطفالي وألطف على نفسي، وأتفهم نوبات غضب طفلي والمشاعر الصعبة.

حصة / أم لطفلين

تجربة جميلة وعميقة ومريحة نفسياً، تعرفت على أخوات داعمات؛ ابتسامتهن ولطفهن يغمرني ويذكرني دائماً أنني لست الوحيدة. التجربة ساعدتني أن أتعمق في نفسي.. احتويت بناتي وأصبحت أكثر قرباً، تعلمت التعاطف مع المشاعر، وأن لا أحملهم مسؤولية ما أشعر فيه.

 زهرة / أم لطفلتين

أنت تستحق أن تستمتع بأطفالك وهم يستحقون الاستمتاع بطفولتهم

تفتح أبواب البرنامج في ٩ سبتمبر ٢٠٢٢، وتغلق في ١٥ سبتمبر ٢٠٢٢، ولن يكون بإمكانك الانضمام إلا بعد ٦ أشهر من الآن!

المقاعد محدودة، احجز مقعدك الآن في برنامج هو الأول من نوعه
٢٤ دينار/٦٤ دولار أمريكي شهرياً فقط!

 

يرجى اختيار العملة قبل الضغط على الاشتراك

خاصية الدفع الشهري لا تعني ان الاشتراك شهري. الاشتراك مدته ٦ أشهر وباختيارك هذه الخاصية فهذا يعني موافقتك على هذه هذه الاتفاقية

اختر العملة
انتقل إلى أعلى
error: تنبيه: المحتوى محمي !!