التدريب الوالدي

التدريب الوالدي

ما الذي يُشعرك بالتحدي الآن؟

مهما كان ما تمر به كمربي، يشرفني أن أدعمك في تجاوزه.

قرأت الكثير من الكتب في تربية الطفل، وما زلت لا تعرف كيف تتعامل مع طفلك؟
لا تتحلى بالصبر وتؤنب نفسك شعر بتأنيب الضمير أو الطاقة في دورك كأم أو كأب؟
تريد من يسمعك ويرشدك بدلاً من الاعتماد على نتائج البحث في الانترنت أو نصائح الأسرة؟
جربت المكافآت، زاوية العقاب، والتهديد لجعل طفلك يستجيب لك ويتصرف بشكل أفضل، لكنها لا تنجح؟
تشعر بالتعب لأنك تعيد وتكرر نفسك كل يوم مع طفلك؟
لست متأكداً مما يجب عليك فعله وترى أن الأمور تزداد سوءاً؟
أو تسعى لعلاقة والدية مع طفلك أفضل مما عشتها؟
Previous
Next
تريد من يسمعك ويرشدك بدلاً من الاعتماد على نتائج البحث في الانترنت أو نصائح الأسرة؟

لا تتحلى بالصبر وتؤنب نفسك شعر بتأنيب الضمير أو الطاقة في دورك كأم أو كأب؟

قرأت الكثير من الكتب في تربية الطفل، وما زلت لا تعرف كيف تتعامل مع طفلك؟
جربت المكافآت، زاوية العقاب، والتهديد لجعل طفلك يستجيب لك ويتصرف بشكل أفضل، لكنها لا تنجح؟
تشعر بالتعب لأنك تعيد وتكرر نفسك كل يوم مع طفلك؟
أو تسعى لعلاقة والدية مع طفلك أفضل مما عشتها؟
لست متأكداً مما يجب عليك فعله وترى أن الأمور تزداد سوءاً؟

أنت في المكان المناسب، و سأساعدك أنا تقى، على إحداث تغييرات دائمة من خلال رحلة تدريب خاصة بك!

“لا أقدم لك خدمة، بل أقدم لك تجربة تحول حياتك وعلاقتك بأطفالك”

– تقى مرهون
التدريب الوالدي هو أفضل دعم يمكنك أن تتلقاه،
مصمم خصيصاً لك وبدون أي أحكام، ويساعدك في أن تتواصل مع طفلك
بأفضل طريقة حتى عندما تكون الأمور في أسوأ حالاتها!
نهج إيجابي لعلاقتك بأطفالك
استراتيجيات مدعومة بأحدث الأبحاث
التركيز على التواصل والاحترام 
نهج إيجابي لعلاقتك بأطفالك
استراتيجيات مدعومة بأحدث الأبحاث
التركيز على التواصل والاحترام 

“حقيقة قرأت العديد من الكتب و التحقت بدورات كثيرة في مجال التربية و الوالدية. صحيحٌ أنني استفدت الا أن الجلسات التدريبية الشخصية وجدت فيها أثراً ملموساً .. كانت حياتي مبعثرة و ساعدني التدريب في أن أرتبها وأحسّن من علاقتي مع نفسي وأطفالي”

– إ.إ. أم لطفلين / البحرين

آثار تحولية دائمة للأسرة كلها!

ستبني علاقة أقوى مع ذاتك ثم مع أطفالك.

ستشعر بمزيد من الثقة في قراراتك الوالدية.

ستتعرف على الاستراتيجيات التي تناسب أسرتك والتي لا تناسبها.

للمربين الذين يتوقعون طفلهم الأول، أو لديهم أطفال أعمارهم بين شهر و١٢ سنة.

“تـجربتي في التدريب الوالدي مع تقى، تجربة مميزة لن أنساها في حياتي. قبل الجلسات كنت أشعر بالفوضى و التشويش في حياتي، علاقتي بطفلي كانت جيدة ولكنها أصبحت أفضل. تعلمت الكثير عن ذاتي كشخص و كأم، اكتشفت نقاط قوتي و تعلمت إدارة الوقت وتقبل وإدارة مشاعري بما يخدمني ويخدم عائلتي بشكل سليم. تجربة مميزة ايجابية ثبتتني على الطريق الذي لطالما كنت أسعى له. شكرا تقى”

س.ف. أم لطفلين / لبنان

“قبل التدريب الوالدي كنت أشعر بالإحباط الشديد ، كانت نظرتي لكيفية عمل بعض الأمور ثابتة ومحددة، كنت لا أجيد الاستماع، خصوصاً إلى صوتي الداخلي! كنت أركز على الصورة الكبيرة وأتجاهل التفاصيل والنجاحات الصغيرة. ولكن الآن أنا قادرة على التمهل والاستمتاع باللحظة والاستماع إلى طفلي! أنا أكثر استرخاءً وثقةً بما أريد وكيف أحققه، وأفهم طفلي و يفهمني بشكل أفضل. نحن مستعدان لخوض هذه الرحلة الرائعة دون خوف من المجهول” 

ف.أ. أم لطفل/ فلسطين

لماذا تختار التدريب الوالدي؟

لم يفت الأوان، اليوم هو فرصة جديدة لعلاقة أفضل! لا تنتظر أملاً في أن تتحسن الأمور وحدها بشكل سحري يوماً ما. إذا كنت مستعد للتغيير، إبدأ الآن واكتسب أدوات عملية تساعدك في بناء علاقة قوية مع طفلك ومع شريكك، و تزيد من شعورك بالثقة.

“ساعدتني جلسات التدريب التي تلقيتها مع زوجي في قدرتي على التعبير عن رؤيتي وأهدافي العائلية. عرفت كيف يفكر، وماذا يتمنى هو أيضاً، و أصبحت نقاشاتنا حول تربية الأبناء واضحة ومريحة بدلاً من الخلافات التي كانت تحدث سابقاً وتؤثر على علاقتنا معاً. أصبح كل منا مبادراً بشكل أكبر!”

ل.ع. أم لطفلين / البحرين

لو كنت تستطيع إحداث التغيير وحدك في عائلتك، لما كنت هنا الآن! أحياناً كل ما تحتاجه هو التواصل مع شخص مؤهل يساعدك في التعرف على مثيرات مشاعرك، يناقشك في الخيارات المطروحة، ويجعلك تعيش حلمك الوالدي.

بصفتي أم لتوأم أطفال ومدربة والدية، فأنا أفهم تماماً ما تمر به. أعرف معنى الفوضى، وأعرف التحديات التي تواجهك عندما تحاول أن تتعامل مع مشاعرك قبل أن تستجيب لمشاعر طفلك. أنا مثلك، غير كاملة وغير مثالية، أحب أطفالي ولكنني أواجه أيضاً فترات من الخوف، الإحباط أو العزلة!

“كنت أشعر بغضب وإنزعاج دائم من الفوضى ومن كوني أباً! كنت في شجار دائم مع أطفالي وأواجه تحديات في ضبط انفعالاتي. التدريب الوالدي جعلني أهدأ، أعرف تطورات المراحل العمرية التي يمر بها أطفالي، و لم أعد أغضب كالسابق ولا تستفزني تصرفات أطفالي. أشعر الآن بالرضا والمتعة”

ع.م. أب لطفلين / البحرين

يمنحك التدريب الوالدي فرصة للتحدث عن التحديات التي تواجهك. هدفي هو مساعدتك على الشعور بالهدوء والثقة، بغض النظر عن المشاعر الكبيرة أو المواقف الصعبة التي تواجهها.

التدريب الوالدي لا يعني العلاج النفسي!

أنا لست أخصائية نفسية ولن أكون قادرة على تشخيص أو علاج أو تقديم أي توصيات طبية. إذا كنت تعاني من الاكتئاب أو اضطراب القلق، أو الخلافات الزوجية الحادة، أو أي مشكلات غير طبيعية مع طفلك، يرجى طلب المساعدة من طبيب نفسي

“أؤمن بأن جميعنا نحتاج إلى شخص يستمع إلينا بعمق، يقدم لنا الدعم، والتعاطف، ويساعدنا في التفكير بالأمور بنظرة مختلفة. هذا ما أحب أن أفعله من أجلك.”

– تقى مرهون
الباقات التدريبية

الباقات التدريبية

باقة غرس – جلسة واحدة

هل تبحث عن الدعم لموضوع محدد للغاية؟

باقة نماء – ٦ جلسات

هل ترغب بزيادة الثقة في قراراتك الوالدية؟

باقة تحول – ١٠ جلسات

هل تتطلع إلى تغيير جذري ومستدام في نفسك وعائلتك؟

باقة بذرة

للمربين الذين ينتظرون مولودهم الأول

كوب شاي – جلسة واحدة

متابعة للمربين الذين تلقوا التدريب الوالدي سابقاً

أقدم حالياً هذه الباقات التدريبية، ويمكنك التواصل معي عبر مكالمة مجانية مدتها ١٥ دقيقة، لمناقشة خيارات أخرى إن لم يناسب أي من الباقات المعروضة احتياجاتك، أو حتى لمساعدتك في اختيار الباقة التدريبية الأنسب لك و لعائلتك.

اختر العملة
انتقل إلى أعلى
error: تنبيه: المحتوى محمي !!